نشاطات مديرية بيئة الديوانية

 

اولا :-
بعد انتهاء فترة الانذار الموجه من قبل دائرة البيئة الى مديرية بلدية الشامية في 13/6/2012 على خلفية قيام البلدية المذكورة برمي النفايات في
المنطقة القريبة من الشارع العام ديو

انية – شامية وانتشارها بشكل كبير على مساحة واسعة من تلك المنطقة وقيامهم بحرق النفايات في المنطقة نفسها والتي تسبب أضرار بيئية وصحية متمثلة باكاسيد الكاربون والدايوكسينات المتخلفة عن عملية ارق وبالتالي تلوث الهواء ويمثل مخالفة بيئية حسب أحكام وقوانين ( قانون رقم 27 لسنة 2009 )
وبعد انتهاء الفترة في 4/7/2012 تم إعادة الكشف على المنطقة لوحظ عدم رفع المخالفة المسجلة في الإنذار , لذا تم رفع كتاب الى الدائرة العامة لحماية وتحسين البيئة في منطقة الفـــــــرات الأوسط لغرض فرض غرامية مالية حسب احكام القانون .
ثانيا:-
قامت فرقنا الرقابية وضمن مهام عملها في مراقبة الأنشطة الصناعية والخدمية المختلفة للحد من الاضرار التي قد تنجم من تلك الأنشطة وإيجاد سبل كفيلة بتحسين الواقع البيئي لها تمت زيارة معمل إسفلت الحفار العائد الى شركة حمورابي للمقاولات العامة المحدودة ولوحظ انبعاث الدخان الأسود نتيجة عدم معالجة المخلفات الغازية الخارجة أثناء عملية الانتاج والتي سبق لدائرة البيئة في إلزام المصانع والمعامل في المحافظة بتوفير منظومات الحرق الالي والتي تعمل على تخفيف نسب التلوث الناتج منها والذي يعتبر محالفة بيئية حسب أحكام قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 تم توجيه (انـــــــــــذار) الى المعمل المذكور يلزمهم في معالجة المخلفات الغازية خلال فترة عشرة ايام من تاريخ التبليغ في 10/7/2012 وبخلافة سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين .
ثالثا:-
قامت مديريتنا – لجنة متابعة أبراج الاتصالات بتوجيه انــــــذار بتاريخ 28/6/2012 الى شركة كورك للاتصالات استنادا لاحكام المادة 33 أولا من قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009, حول قيام الشركة المذكورة بإنشاء برج للاتصالات في منطقة العروبة الثالثة مركز الديوانية دول الحصول على الموافقة البيئة التي تمنحها مديريتنا لمثل هذه النشاطات بعد أكمالهم الإجراءات القانونية اللازمة عند الإنشاء .
وفي نفس السياق قامت المديرية/ لجنة متابعة الأبراج بتوجيه انــــــــذار الى شركــــــــــــــــة زين للاتصالات في الديوانية بسبب المخالفة المتمثلة بقيام الشركة بإنشاء ونصب برج للاتصالات في ناحية سومر دون الحصول على الموافقة البيئية

رابعا :-
بناء على شكوى تقدم بها عدد من المواطنين الساكنين في قرية آل حسون قضاء الحمزة والمتضمنة وجود حقول لتربية الحيوانات في منطقتهم مسببه الروائح الكريهة وتجمع الحشرات .
قام فريق عمل بيئي مكون من شعبة النظم الطبيعية وشعبة البيئة الحضرية وبرفقة الشرطة البيئية بالكشف الموقعي على منطقة الشكوى وتم ملاحظة عدد من الأمور منها وجود خان لتربية المواشي عدد اثنان في منطقة سكنية و يحتوي الأول على مواشي على 15 خمسة عشر رأس جاموس والخان الثاني كان موجود به حصان واحد اظافة الى تراكم المخلفات الحيوانية وأعلافها بالمنطقة المحيطة للخان وعلى ضفاف النهر المجاور للخان مما يسبب تلوث مياه النهر وان صاحب الخان متخذ من الخان مسكن له وعائلته , وخلال الكشف تم اللقاء بعدد من الأهالي الساكنين مجاور الخان الذين بينوا أنهم يعانون كثيرا من هذه الحالة وإنهم قد قاموا بمفاتحة صاحب الخان حول الموضوع وإمكانية نقل هذه الحيوانات الى مكان أخر حفاظا على صحة أهل المنطقة وأطفالهم إلا أنهم لم يصل والى اتفاق فلذا لجؤو ا الى تقديم الشكوى في مديرية البيئة , لذا تم تبليغ صاحب الخان بضرورة ترحيل الحيوانات الى مكان آخر مستوفي للشروط الصحية والبيئية لما تسببه هذه الحيوانات من أمراض للانسان مثل الاسهالات والجرب وغيرها كذلك غلق الخانات لانها تقع ضمن منطقة سكنية ولا يجوز أنشاء مشاريع مثل هذا النوع داخل المناطق السكنية اظافة الى رفع المخلفات والقاذورات من المنطقة وخصوصا القريبة من النهر وبأسرع وقت ممكن لأنها تعمل على تلوث النهر وإعطاء مهلة لصاحب الخان لرفع التجاوز والالتزام بتنفيذ المتطلبات أعلاه . وبعد اعادة الكشف على الخان المذكور لوحظ إزالة المخالفة من قبل صاحب الخان

خامسا  :-
بناء على الشكوى المقدمة من احد المواطنين الساكنين في منطقة الصدر الاولى والذين بين فيها قيام احد اصحاب الدور في المنطقة بتربية المواشي , لذا قام فريق رمن المديرية برفقة عناصر من شرطة حماية البيئة بالكشف الموقعي على المكان ولوحظ
بان صاحب الدائر قصاب ولديه محل قصابة , ويوجد في الساحة الخلفية لداره أغنام , عجول , ماعز لذا قام فريق المديرية بتبليغ صاحب الدار بترحيل هذع المواشي خلال اسبوع من تاريخ تبليغه وستتخذ الاجراءات القانونية بحقه خلاف ذلك
وبعد اعادة الكشف بتاريخ 5/7/2012 على الدار خلو الدار من المواشي والذي بين نقلها الى خان بمساحة 600م في احد القرى والذي زاره فريق المديرية ولوحظ وجود الحيوانات فيه كما لوحظ وجود بقايا المخلفات في الدوار وتم تبليغه بازالتها .

سادسا :-
ضمن مهام عمل شعبة التوعية والأعلام البيئي في مديرية البيئة في أقامة الندوات والمحاضرات وورش العمل التي من شانها رفع المستوى البيئي لدى المواطنين والتعريف بموضوعها وأهميته على صحة وسلامة الإنسان والكائن الحي بصورة عامة , وحرصا من مديريتنا في نقل الوعي البيئي الى شريحة مهمة من شرائح المجتمع وهم الشريحة الجامعية , بتاريخ 10/7/2012 وعلى قاعة المديرية تمت أقامة محاضرة على مدى ساعتين على مجموعة من طلبة قسم علوم البيئة في كلية العلوم جامعة القادسية وطلاب من كليتي هندسة البيئة والادارة والاقتصاد
وبــــدأت المحاضرة بعرض فلـم مـــــن أعداد المديرية حول دور المديرية في تحسين البيئة ومنع التلوث في محافظة الديوانية , ثم تحدث السيد هشام كريم حسين مسؤول وحدة البيئة المدرسية عن دور دائرة البيئة ومهام عملها والهدف من أقامة المحاضرة وهو نشر الوعي البيئي بالدرجة الأولى كما بين ان عمل مديرية البيئة أشبه بإنذار مبكر من خلال عملها الرقابي وسحب النماذج المختلفة من مياه الانهار والشرب والتربة وإجراء الفحوصات المختبرية عليها في مختبرات المديرية وتحديد الضرر البيئي في حالة زيادة أو ارتفاع نسب وتراكيز المواد والعناصر في النماذج عن المحددات الطبيعية ومن ثم مخاطبة الجهات ذات العلاقة , بعدها تطرق المحاضر الى عمل شعب المديرية الفنية ومنها التحاليل البيئية والبيئة الحضرية والية منحها للموافقات البيئة للأنشطة الخدمية والصناعية المختلفة علــــى أساس توفيرها للشروط والمحددات البيئة اللازمة والتي وضعتها وزارة البيئة التي تهدف من خلالها الى حمــــاية وتحسين البيئة والمحافظة عليها مــــــن اي تلوث وهذه المحددات تختلف مــــــــن نشاط الى آخــــر وبين أن هـــذه الموافقة ملزمة علـــى أي نشاط ممكـــن إنشاءه ,
بعدها دارت المناقشات بين الطلاب والمحاضر لاسيما وان اغلب الحضور من الطلاب مهتمين بالشأن البيئي ورصدهم عدد من المخالفات البيئي المنتشرة والعادات الخاطئة خاصة موضوع النفايات وجمعها وحرقها داخل الأحياء السكنية من قبل بعض المواطنين نتيجة لعدم رفعها بصورة منتظمة والتأثيرات التي يسببها الحرق والمتمثلة باكاسيد الكاربون والدايوكسينات المتخلفة من عملية الحرق وبالتالي تلوث الهواء بهذه المواد بعدها تم توزيع فولدر قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 المتضمن المواد (34,14,15,16,17,18) التي تمنع عدد من النشاطات الملوثة للبيئة في محالات تلوث الانهار والمياه الجوفية ومنع تصريف الصرف الصحي لها إلا بعد إجراء المعالجة عليها , و حرق النفايات إلا في أماكن مناسبة وفق أسلوب امن بيئيا , كما شرح المحاضر فقرات المادة 18التي تخص التنوع الحيوي والمحافظة عليه بعدها بين المادة (34 ) التي تضمن العقوبة على المخالفات البيئية الواردة في القانون , تخللت المحاضرة عرض الفعاليات الميدانية المتنوعة التي تقوم بها المديرية , وفي نهاية المحاضرة تم شكر الحضور من الطلبة باسم المديرية والطلب منهم بان يكونوا رسل البيئة في المحافظة

 

أضف تعليق

نرجو الألتزام بآداب الحوار والتعليقات تعبر عن آراء اصحابها ولاتعبر عن رأي وكالة الديوانية نيوز "


كتب بواسطة: المدير المشرف

معلومات الاتصال

  • العراق / محافظة الديوانية - شارع الاطباء
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 7802458261 - 00964